جريدة الخبر

جريدة الخبر

منتدى محبي جريدة الخبر الجزائرية


    في الحقيقة الموضوع منقول

    شاطر

    Admin
    Admin

    عدد المساهمات : 199
    تاريخ التسجيل : 04/11/2009

    في الحقيقة الموضوع منقول

    مُساهمة  Admin في الأربعاء مارس 23, 2011 2:27 am

    ..كثيرة هي أمنياتنا ومتطلباتنا بالحياة منذ أن نتنشق أنفاس الحياة ونحن في طلبات دائمة، طلباتنا تكبر معنا وفينا

    رضع حاجياتنا الى الحليب و الحفاضأطفال الى الدراجة الصغيرة والي العروسة باربي ومختلف أنواع اللعب

    مراهقين حاجاتنا تكبر نريد اللابتوب والموبايل أخر موديل اضافة الى أخر صيحات الموضة من الملابس،

    شباب نريد العمل المرموق والسيارة الفارهة ، والشقة المفروشة بأفخر الأثات

    بس هذه الطلبات لا تحقق وتجاب الا لطبقة محددة وفئة معروفةأما أغلبيتنا تبقى هذه الطلبات مجرد أحلام تداعب أفكارنا

    تارة..وتارة أخرى نواجهها ونحاول طردها لنصدم أنفسنا بحقيقة الواقع المعاش

    ما أطول عليكم

    بالنسبة لي كان لدي حلم واحد ووحيدكنت أتمنى الحصول على دراجة نارية من نوع سكوتر وأذهب بها الى الجامعة

    عندها أحس أنني ملكت الدنيا بأسرها

    كبرت وكبر معي حلم الحصول على سكوترطلبت من الوالد لكنه لم يترك لي المجال حتى لاكمال كلامي المنمق والمعســول

    قال لي: استني أبيع أمك وأشتري لك دراجة مع أني متأكد أنها متجبش حتى حق دراجة لعبةبظن ها الشرير عايز يتجوز عليها

    المهم عاش هذا الحلــم معي وكبر ، والكل كان يعرف عشقي وتوقي لامتلاك دراجة الأحلام

    وطالما كنت مصدر سخرية زملائي بالجامعة

    أحدهم يقول اشتريتي الطيارة ولا لسة

    والأخر يقول شو رأيك أجيب لك حمارة عندنا في البلد تجي بيها الجــامعة

    ولكن لم أكن أعر أحد اهتمام فأنا متأكدة أنه طال زمن أو قصر سأحقق حلمي وأنول غايتي

    في يوم جالسة أمام التلفاز أشاهد برامج مملة وأفلام مكررةهوبعرض اشهار للجبنة المعروفة

    لافاش كيري أو البقرة الضاحكةيقول اجمع 50 نقطة التي توجد في العلبة

    وأرسلهم على عنواننا ستربح دراجة نارية من نوع سكوتر

    ..طرت من الفرح ..جريت على الدكان القريب منا واشتريت بكل ما أملك جبنا

    جمعت عدد النقاط وضعتهم في ضرف وبخرت الضرف وقرأت عليه المعوذتينوأرسلته

    علمت كل صديقاتي مني بخبر مشاركتي في المسابقة..فشاركن أيضا فندمت على اخبارهن بذلك

    انتظرت وانتظرت ولكن دوون جدوى تم ابتديت أنسى أمر المسابقة لأنني متأكدة أنه لا نزاهة في مثل ها النوع من المسابقات

    في يوم نائمة في أحلاها نومة ، رن موبايلي فأجبت بتثاقل فأجابني صوت رخيم

    مبروكــ سارة فزتي معنا بدراجة نارية سكوتر ، تعالي غدا الساعة 7 صباحا على مركز دار الشباب هناك ستستلمين دراجتك

    طرت من الفرح وما عرفت شو أعمل أخيرا سأنتقم من كل من سخر واستهزء من حلميأخيرا سأركب دراجاتي وأطير

    وأسابق الريح

    لم أنم من الفرحة استيقضت واتجهت الى دار الشباب على الساعة 7 صباحا وجدت المركز مغلقا فالوقت مزال باكرا

    وفيه لافته كبيرة معلق فيها مسرحية حمار جحا ، أكيد اليوم هناك مسرحية ستعرض في دار الشباب

    انتظرت طويلا وصلت الساعة 9 وفتح الحارس اتجهت اليه وسألته: أين جماعة لافاش كيري ؟؟

    قال وهو مستغرب وينظر لي بنظرات غريبة جماعة لافاش كيري ايه يابنتي؟؟

    فحكيت له الحكاية فضحك حتى بدت أضراسه المتسوسه

    في تلك الأثناء رن هاتفي نفس الرقم أجبت فسمعت ضحكات وقهقهات

    وأجابوني تعيشي وتاخذي غيرها أدخلي مسرحية جحا وخودي حماره أحسن لك من السكوتر

    اسودت الدنيا في عيني وبطلت من يومها أروح الجامعة حتى ما أتعرض لسخريتهم

    كتبت هذا الموضوع مرغمة عشان ما بحب أفضح نفسي

      الوقت/التاريخ الآن هو الثلاثاء يوليو 25, 2017 1:36 pm